الأخبار / نقابة المهندسين تنظم سباق الجري اختراق الضاحية "الحرية للأسرى"

26Dec
2013

نقابة المهندسين تنظم سباق الجري اختراق الضاحية "الحرية للأسرى"

نظمت نقابة المهندسين- محافظات غزة سباق اختراق الضاحية تحت شعار "الحرية للأسرى" وذلك اليوم الخميس الموافق 25/04/2012 في وزارة الأسرى وذلك بحضور كلا من م.كنعان عبيد نقيب المهندسين، ود.عطا الله أبو السبح وزير الأسرى الفلسطيني، ود.محمد المدهون وزير الشباب والرياضة الفلسطيني.
تحدث م.عبيد في كلمته على أن هذا السباق يعبر عن نضال نقابة المهندسين وباقي النقابات والمؤسسات المشاركة في السباق مع نضال الأسرى الذين يكتبون التاريخ بأعمالهم وصمودهم أمام الغطرسة الصهيونية ، وجهادهم في حرب الأمعاء الخاوية.
وفي سياق كلامه أكد تأييد نقابة المهندسين لقضية الأسرى وقد التحية للأسير البطل سامر العيساوي على صبره وتحمله على مقاومة غريزة من غرائز الإنسان وهي الطعام، واعتبره بذلك قد سطر أسطورة من تحمل الأمعاء الخاوية.
وتمنى في ختام كلامته الإفراج عن جميع الأسرى.
من ناحية أخرى تحدث د.المدهون بأن قضية الأسرى ليست قضية يوم وإنما قضية حية وستبقى قضية حية في قلوبنا، مؤكداً على ضرورة تفعيل قضية الأسرى على جميع المستويات وأنها واجب إنساني وأخلاقي ووطني.
ومعتبراً أن الحراك الحادث في الوقت الحالي في قضية الأسرى هو من الأسرى أنفسهم من خلال ما يقومون به، وهي حقيقة لم يشهد لها التاريخ مثيل، وأن هذا النضال هو تمثيل للإرادة الفلسطينية.
من حانبه تتطرق د.أبو السبح بأن الرياضة خير، وأن هذا اليوم الرياضي التضامني مع الأسرى ما هي لتأكيد لحمة الشعب الفلسطيني خلف قضية الأسرى، وقدم الشكر لكل من نقابة المهندسين، ووزارة الشباب والرياضة لتنظميهم هذا السباق.
وفي سياق متصل تحدث م.محمد عباس رئيس اللجنة الرياضية بالنقابة ورئيس اللجنة التحضيرية للسباق، بأن هذا اليوم هو يوم تضامني ودعم معنوي وتذكير بقضية الأسرى الذين لن ننساهم.
وقدم الشكر لكل من وزارتي الشباب والرياضة والأسرى للتعاون في إنجاح هذا السابق.
وقدم كذلك الشكر لكل المؤسسات المشاركة في السباق.
وهذا وانطلق السباق من أمام وزارة الأسرى بإتجاه نقابة المهندسين، وتم توزيع الجوائز على المراكز العشرين الأولى بمقر نقابة المهندسين.
وكانت نقابة المهندسين نظمت هذا السباق سعياً لتطبيق مبدأ المشاركة الفاعلة بين مؤسسات المجتمع الفلسطيني من منظور رياضي تجمع من خلاله فئات المجتمع المختلفة، وتضامناً ودعماً لصمود أسرانا في سجون الاحتلال، وبمشاركة عدد من المؤسسات المجتمعية و المؤسسات الحكومية والغير حكومية.