الأخبار / ورشة عمل بعنوان تطبيق نظام الأبنية المعدل

14Dec
2020

ورشة عمل بعنوان تطبيق نظام الأبنية المعدل

نقابة المهندسين فرع الشمال بالتعاون مع بلدية بيت لاهيا تنظم ورشة عمل بعنوان تطبيق نظام الأبنية المعدل للعام 2020 واقع وتحديات

نظمت نقابة المهندسين فرع الشمال بالتعاون مع بلدية بيت لاهيا أمس السبت وبحضور نقيب المهندسين م.ناجي سرحان ورئيس فرع الشمال م.محمد العسكري ووكيل مساعد وزارة الحكم المحلي م.سعيد عمار وعضو المجلس العام للنقابة م.عصام أبودقة وأعضاء مجلس إدارة فرع الشمال وممثلي البلديات وشركة الكهرباء والمكاتب الهندسية والخبراء والاستشاريين ورشة عمل فنية ناقشت آليات تطبيق نظام الأبنية المعدل للعام 2020.

وافتتحت الورشة بتلاوة آيات عطرة من القرءان الكريم تلاها م.أحمد شحادة عضو مجلس إدارة الفرع ومن ثم السلام الوطني الفلسطيني والترحيب بالحضور من خلال مقرر الورشة م.محمد أبوشريعة رئيس لجنة عمارة مدني.

وفي كلمته أكد م.ناجي سرحان نقيب المهندسين أن نقابة المهندسين شاركت بفاعلية في اعداد النظام وان مجلسه التوافقي يسعى لتطوير مهنة وأنظمة الهندسة وان التعديلات التي جرت على النظام راعت كافة المتطلبات التخطيطية والانشائية.

وأكد م.محمد العسكري رئيس فرع الشمال في كلمته على أهمية الشراكة مع الجميع وفتح باب النقاش من أجل تطوير العمل والوصول لآليات مثلى لتطبيق النظام والذي وفر مساحات جديدة للتوسع الرأسي في المباني في ظل محدودية الأرض في قطاع غزة.

كما أكد م.العسكري أن نقابته تولي اهتماما كبيرا لتطوير آليات وأساليب العمل والرقابة الفنية والتنفيذية بما يحقق السلامة الإنشائية وتنظيم المدن وحماية المنشآت وتحقيق مصالح وحقوق المواطنين وان الفترة المقبلة ستشهد تطبيقا إلزاميا للائحة الاشراف وضبط الجودة على المباني الخاصة.

وقال م.سعيد عمار ان وزارة الحكم المحلي بذلت جهودا كبيرة من أجل اخراج النظام بصورته الحالية حيث أجرت نقاشات استمرت لعامين مع كافة الجهات صاحبة العلاقة واهمها البلديات ونقابة المهندسين للوصول الى التعديلات على النظام والذي أنشأ عام 1994 وان النظام الجديد يراعي الظروف والمتغيرات التي جرت خلال السنوات الماضية.

وقدم د.محمد الكحلوت ورقة عمل ناقشت التخطيط الحضري وأهمية تطبيق النظام والتشريعات الصادرة. 

وقدم م.مالك ابووردة ورقة عمل ناقشت النظام من الناحية الإنشائية وأهمية وجود فحوصات ميكانيكية للتربة. 

وقدم م.محمد عاشور مهندس بلدية بيت لاهيا ورقة عمل ناقشت الفرق بين النظام الأصلي والتعديلات التي جرت عليه وقدم نموذجا منطقة مشروع بيت لاهيا.

وتحدث كل م.خليل مطر و م.خالد أبوشمالة حول محاذير تطبيق النظام خاصة في المباني القديمة والأحياء المتكدسة بالسكان وضرورة الاهتمام بالمناطق الإقليمية خارج نفوذ البلديات وضرورة أخذ موضوع البنية التحتية وقدرة البلديات على تزويد الخدمات في الحسبان للمناطق التي سيسمح فيها بإضافة طوابق جديدة 

وفي ختام الورشة أوصى المشاركون على ضرورة تعزيز التعاون بين المؤسسات صاحبة العلاقة من البلديات ونقابة المهندسين - هيئة المكاتب  وشركة الكهرباء والدفاع المدني عقد المزيد من ورش العمل من أجل التوعية لآليات تطبيق الأنظمة المعتمدة بما يحقق مصلحة المواطن وفرض سيادة القانون وضرورة المتابعة الحقيقية والدقيقة والأمينة لتنفيذ القوانين والتشريعات في مراحلها المختلفة ( التخطيط والتصميم- الترخيص وإعطاء اذن بالبناء- التنفيذ- التشغيل) وضرورة تطبيق وتفعيل لائحة الإشراف وضبط الجودة لدى نقابة المهندسين في جميع المباني الخاصة مع إلزامية الإشراف على تنفيذ المباني وإضافة طوابق جديدة وتطبيق النظام المعدل والتأكيد على ضرورة إرفاق تقرير يتضمن توصيات بنوع وعمق الأساس وقدرة تحمل التربة والأخذ بعين الإعتبار عوامل الأمن والسلامة والخدمات اللازمة للمباني القائمة والجديدة من بنية تحتيه ( صرف صحي والمياه والكهرباء وغيرها من الخدمات ) عند إصدار إذن البناء، وتم تقديم الشكر لأعضاء اللجنة التحضيرية ولمقرر الورشة م.محمد ابوشريعة.